الشأن السياسي

صبري بوقادوم يترأس أشغال الإجتماع الوزاري لمجلس السلم و الأمن للإتحاد الإفريقي.

 

ترأس اليوم الثلاثاء وزير الشؤون الخارجية، السيد صبري بوقادوم، أشغال الاجتماع الوزاري لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي الذي خصص لبحث التطورات التي تشهدها دولة ليبيا الشقيقة.

هذا الأخير شارك فيه عدة من وزراء الدول الأعضاء في المجلس إلى جانب مسؤولين في الاتحاد الإفريقي وكذا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا السيد يان كوبيش.

الإجتماع استهله الوزير بذكر الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني ،مجددا في السياق ذاته جدد تنديده الصارم بالعدوان الهمجي الذي يتعرض له المدنيون.

من جهته عبّر مجلس السلم والأمن عن دعم الاتحاد الإفريقي لمجهودات السلطات الليبية الانتقالية والمبعوث الأممي لإنجاح الموعد الإنتخابي الهام المجمع عقد يوم 24 ديسمبر 2021 ، بشكل يسمح للشعب الليبي بغلق صفحة الانقسامات وبناء مؤسسات قوية و ديمقراطية مبنية على الوحدة الترابية وتضع حدا للتدخلات الأجنبية.

كما ناقش المشاركون سبل مرافقة الاتحاد الإفريقي لمسار المصالحة الوطنية في ليبيا وتهيئة الأرضية المواتية والظروف المناسبة لتنظيم انتخابات نزيهة وشفافة، بمشاركة كل القوى الحية في المجتمع الليبي.

المجلس شدد أيضا على ضرورة التنفيذ التام لاتفاق وقف إطلاق النار بما في ذلك الانسحاب الفوري لكافة القوات الأجنبية و المرتزقة والإلتزام الصارم بحظر تدفق الأسلحة إلى ليبيا،كما ثمّن المجلس الدور الهام الذي تلعبه دول الجوار الليبي ومساهمتها الحاسمة في إنجاح المسار السياسي الجاري ودعم أمن واستقرار ليبيا.

و يجدر التذكير أن الجزائر تترأس خلال هذا الشهر مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي. وفي هذا الصدد، تمت برمجة عدة اجتماعات هامة تسعى لدعم قضايا الأمن والسلم في إفريقيا و تبرز الدور الريادي لبلادنا في حماية مبادئ الاتحاد الإفريقي وترقية الحلول الإفريقية للمشاكل الإفريقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات