الجزائرالرئيسيةوطني

وزير الفلاحة:تم التأكد من أن أغلب الحرائق التي سجلناها إلى غاية اليوم سببها إجرامي خاصة الحريق الذي شهدته ولاية خنشلة مؤخرا.

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، في تصريح للإذاعة الوطنية القناة الثالثة امس الأربعاء 14 جويلية 2021 في ما يخص حرائق الغابات،”أنه قد تم التأكد من أن أغلب الحرائق التي سجلناها إلى غاية اليوم سببها إجرامي خاصة الحريق الذي شهدته ولاية خنشلة مؤخرا”
مشيرا في السياق ذاته أنه سيتم قريبا تفعيل إستراتجية جديدة لمكافحة حرائق الغابات مبنية على اليقظة و الاستباقية و العمل الجواري و الحضور الدائم في الميدان بإشراك المجتمع المدني بكل مكوناته “الجمعيات، فدرالية الصيادين، الساكنة في الأرياف، الكشافة الإسلامية…
موضحا أن الصور التي أخذتها الوكالة الفضائية الجزائرية عن طريق القمر الصناعي تؤكد أن كل الحرائق المسجلة انطلقت من حواف الغابة،كما أن حرق غابة كثيفة عمدا في منطقة الاوراس يوم عيد الاستقلال غير مقبول لما لها من دلالة رمزية. ما يستدعي منا التحلي باليقظة والمسؤولية الجماعية لمكافحة هذه الظاهرة بمشاركة الجميع ،مايستوجب المحافظة على الغابات ومكافحة الحرائق قضية مواطنة تفرض علينا المشاركة بقوة في حملات التحسيس.
وبخصوص الحرائق التي مست 8.500 هكتار منذ بداية فصل الصيف إلى غاية اليوم مقابل 2000 هكتار خلال نفس الفترة من السنة الماضية. أكثر من 92 بالمائة من الحرائق اندلعت في ولاية خنشلة،سيتم تعويض الفلاحين المتضررين من هذه الحرائق سيكون عيني وسيتكفل بها صندوق القطاع.
وفي السياق ذاته سيكون هناك برنامج استعجالي لفتح المسالك في خنشلة و نحن نعمل لإطلاق برنامج خاص بفتح المسالك عبر كل مناطق الوطن مما سيساهم في الحد من الحرائق يضيف ذات الوزير .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات